مناظرة ماكرون ولوبان

رئاسيات 2022 : ماكرون يتهم لوبان بمحاولة إثارة حرب أهلية.. والسبب الحجاب

جلس مساء الأربعاء 20 أفريل، المرشحان المتنافسان في الانتخابات الرئاسية الفرنسية، وهما كل من الرئيس المنتهية ولايته إيمانويل ماكرون وزعيمة حزب التجمع الوطني عن اليمين المتطرف، مارين لوبن في مناظرة تلفزيونية تجمعهما لثاني مرة بعد تلك التي جمعتهما سنة 2017، خلال الانتخابات الرئاسية السابقة.

هدى مشاشبي / ميديا ناو بلوس

وعلى مدار ساعتين ونصف من الزمن، ناقش المرشحين ثمانية مواضيع، لعلّ أهمها القدرة الشرائية للفرنسيين والأمن والشباب والعلاقات الدولية والتنافسية والبيئة والنموذج الاجتماعي، والحرب الأوكرانية لمحاولة إقناع الملايين من الناخبين المتردّدين، لاسيما ناخبي اليسار الذي صوتوا لمرشحهم الراديكالي جون لوك ميلونشون، الذي حلّ في المركز الثالث خلال الدور الأول من الانتخابات.

وبدت  مارين لوبان  خلال هذه المناظرة، أكثر هدوءا من حيث الشكل، وأقل عدوانية، مقارنة بالمناظرة الأولى التي جمعتها بماكرون في 2017 متى تغلّب عليها الارتباك أمام المرشح الشاب الذي اختطف منها كرسي الرئاسة، لكن زعيمة اليمين المتطرّف أخفقت هذه المرة من حيث الجانب التقني للمواضيع المطروحة، لاسيما فيما خصّ القدرة الشرائية، وهو الملّف الذي تعوّل عليه لوبان كثيرا، إذ وضعته في قلب برنامجها الرئاسي، لاستمالة الفرنسيين، وكسب أصواتهم.

واتهم ماكرون منافسته، بالسير في طريق إثارة حرب أهلية في البلاد، بسبب موقفها الذي أكدته اليوم بخصوص منع ارتداء الحجاب الإسلامي في الأماكن العامة، بحجة محاربة ما تعتبره لوبان “الإيديولوجية الإسلامية”، بحيث واجه ماكرون منافسته بحقيقة تسجيل فرنسا أول بلد في العالم سيقوم بهذه الخطوة التي وصفها بالخطيرة، بحيث منع الرداء الديني يمس كل الديانات وليس فقط الإسلام، وهو ما يتنافى مع مبدأ اللائكية، الذي هو أساس الحرية التي هي من الثوابت في فرنسا.

من جهتها، حاولت مارين لوبان الدفاع عن فكرتها، وهي تعبّر عن تفاجئها من الاتهام الخطير الذي وجّهه لها منافسها، من خلال تبرير هذا الموقف بمحاولة محاربة ما أسمته بتغول “الإيديولوجية الإسلامية” وما تبعها من اعتداءات “إسلامية” حسبها، عجزت عن محاربته حكومة ماكرون، ليتحول طرح الأخيرة بربطها الموضوع بالمسلمين والمهاجرين عموما، إلى ورقة رابحة في يد غريمها، أثبت من خلاله إيمانويل ماكرون عجز مارين لوبان عن ضمان الحفاظ على مبادئ الجمهورية الفرنسية، القائمة على الحرية والمساواة والعدالة، وبالتالي عجزها أمام مسؤولية منصب رئيس الجمهورية يجمع كلّ الفرنسيين.

عن هدى مشاشبي

شاهد أيضاً

inbound7117883581329136590

فرق إنقاذ فرنسية تتوجه نحو تركيا لتقديم الدعم الميداني

أطلقت تركيا نداءا عاجلا للحصول على مساعدة دولية على إثر زلزال مدمر بقوة 7.8 درجة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS
الحدث