c78fd4c2a0bd3e58ec0f3ade159e086ed3b434fa6ed178e7e3d3f629303912dc

23 ألف شخص بينهم 5500 بباريس يتظاهرون بكبريات المدن الفرنسية للتنديد بالعنف و التمييز العنصري

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

خرج ظهيرة اليوم السبت 6 جوان الآلاف من الفرنسيين إلى شوارع كبريات المدن الفرنسية و أيضا بمختلف دول العالم  للتنديد بعنف الشرطة و التمييز العنصري في ظل غياب المساواة العرقية.

و أتت هذه المظاهرات في إطار توسع رقعة الإحتجاجات عبر مختلف بلدان العالم مرورا بباريس إلى غاية سيدني عقب مقتل الأمريكي جورج فلويد من الأصول الإفريقية بمينيابوليس بالولايات المتحدة على أيدي الشرطة.

و سجلت فرنسا 23 ألف متظاهر بينهم 5500 بباريس حسب الأرقام التي كشفت عنها وزارة الداخلية مساء اليوم السبت 6 جوان.

و شهدت باريس مسيرتين، كان الموكب الأول بالقرب من ساحة الكونكورد بمحيط سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بباريس و الثاني بحدائق حقول مارس المحاذية ببرج إيفل بالرغم من عدم ترخيص التظاهر.

و منعت محافظة شرطة باريس هذه التجمعات التي كانت مقررة أمام السفارة الأمريكية و أخرى بحدائق برج إيفل على خلفية الأزمة الصحية لجائحة كورونا .

و في المقابل لم تمنع محافظة شرطة ليون حيث تجمع بساحة بلكور قرابة 6000 شخص إلى جانب تجمعات أخرى بمختلف كبريات المدن الفرنسي، رين، ليل،بوردو، لو مون و مرسيليا .

مواجهات تندلع بين المتظاهرين و رجال الشرطة

إندلعت بعض المواجهات بين المتظاهرين و رجال الشرطة في نهاية التجمعات في  كلا من ليل حيث تم إستعمال الغازات المسيلة للدموع. و  حاولت مجموعة تضم 50 شخصا بمدينة ليون الإعتداء على مراكز الشرطة، حسبما أوردته فرانس أنفو نقلا عن مصادر شرطة.

أما بمدينة ماتز فقد حاول بعض المتظاهرين إقتحام قصر العدالة حيث تعرض وكيل الجمهورية إلى جروح طفيفة، حسب “فرانس بلو،”

رياح إحتجاجات مقتل جورج فلويد تهب على فرنسا

وكانت نفس رياح الإحتجاجات التي هبت على فرنسا الأسبوع الماضي في مظاهرة جمعت 20 ألف فرنسي للتنديد بعنف الشرطة بعدما لقي شاب فرنسي، يدعى أداما تراوري من الأصول الإفريقية 24 سنة حتفه في عملية للشرطة بباريس سنة 2016 ، في حادثة شبهنها عائلة الشاب بمقتل الأمريكي جورج فلويد.

الأمر  الذي رفضته الناطقة بإسم الحكومة سيباتين أنديياي، قائلة لا يجب تشبيه ما يحدث في أمريكا من عنف شرطة بفرنسا، قائلة “لا يوجد عنف ممنهج من جانب الدولة في فرنسا و إنه يجري التحقيق في الحوادث بشكل كامل و معاقبة المسؤولين”

و إندلعت الإحتجاجات عبر مختلف المدن الأمريكية منذ مقتل جورج فلويد 46 سنة من أصول إفريقية، توفي على أيدي رجال الشرطة بعد أن جثم شرطي بركبته على رقبته لمدة ثمانية 8 دقائق بمدينة مينيابوليس يوم 25 ماي الماضي، و بالرغم من صراخ جورج فلويد ” لا أستطيع التنفس” و هي العبارة المتداولة في كل الإحتجاجات اليوم بمختلف دول العالم تنديدا بعنف الشرطة.

 

عن نوال ثابت

شاهد أيضاً

inbound5370330641298502756

تشريعيات 2022 : التحالف الرئاسي لإيمانويل ماكرون يخسر الأغلبية المطلقة داخل الجمعية الوطنية

ميديا ناو بلوس   لم يتمكن الإئتلاف الرئاسي بقيادة الرئيس المعاد إنتخابه إيمانويل ماكرون ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS
الحدث